رياضيات التعليم الثانوي ، دامين مالك / تويتي محمد........ و زملائهما
الأول أبدأ بذكر الله وأصّلي على الــــرسول
في منتداكم هذا كل عام نلتقي مثل الـــخيول
فيه الحوار فيه النقاش فيه السؤال والــحلول
فيه التنافس و التحدي والصمود مثل السيول
في كل يوم التقي عضو جديد يقول مرسول
وارد اقول يا مرحبا بكم على مر الــفصول
حيالله من جانا من بعيد المدى حولنا يجول
تفضل تعلم بين اخوانك اعضاءنا الـــشبول
الله يحييكم في منتدانا للرياضيات كلنا نقول
رياضيات التعليم الثانوي و البحث التربوي، دامين مالك / تويتي محمد/جرادي سلطان/........ زملائهم
رياضيات التعليم الثانوي ، دامين مالك / تويتي محمد........ و زملائهما
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

رياضيات التعليم الثانوي ، دامين مالك / تويتي محمد........ و زملائهما

رياضيات لجميع مستويات التعليم الثانوي و بحوث متنوعة
 
الرئيسيةالتسجيلالقرآندخول

 

 السَمَوْءل المغربي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ:دامين مالك

الاستاذ:دامين مالك

عدد الرسائل : 6163
العمر : 53
الموقع : استاذ بثانوية مولود قاسم نايت بلقالسم دائرة الدحموني ولاية تيارت14100
تاريخ التسجيل : 04/08/2007

السَمَوْءل المغربي Empty
مُساهمةموضوع: السَمَوْءل المغربي   السَمَوْءل المغربي I_icon_minitimeالإثنين 13 أغسطس 2007, 6:36 pm

السَمَوْءل المغربي 013

هو:السَمَوْءل المغربي
(1130م-570هـ/1175
)

ولد الرياضي والطبيب السموءل بن يحي بن عباس المغربي الملقب بالسموءل المغربي حوالي عام 1130م بمدينة فاس المغربية وتوفي حوالي عام 1175م بمَراغَة (أذريبجان). وينتسب السموءل الى أسرة يهودية غادرت المغرب نحو بغداد إثر ولادته. وكانت أسرته تعنى بالتعليم فاهتم السموءل بدراسة الرياضيات وبرع فيها، وانشغل أيضا بالطب. ولعل ذلك يعود الى كون خاله كان طبيبا.
وقد ذكر ابن أبي أُصيْبٍعة في عيون الأنباء في طبقات الأطباء أن السموءل "كان فاضلا في العلوم الرياضية عالما بصناعة الطب وأصله من بلاد المغرب وسكن مدة بغداد ثم انتقل الى بلاد العجم ولم يزل بها الى آخر عمره ...".
وكان السموءل قد قدم تاريخ حياته في كتابه "بذل المجهود في إفحام اليهود" حيث قال : " وشغلني أبي بالكتابة بالعلم العبري ثم بعلوم التوراة وتفاسيرها حتى إذا احكمت علم ذلك عند إكمال السنة الثالثة عشرة من مولدي شغلني حينئذ بتعلم الحساب الهندي وحل الزيجات عند الشيخ الأستاذ العالم أبي الحسن الدسكري وقرأت علم الطب على الفيلسوف أبي البركات هبة الله ابن علي رحمه الله تعالى والتأمل في علاج الأمراض ومشاهدة ما ينفع مع الأعمال الصناعية في الطب والعلاجات التي يعالجها خالي أبو الفتح الطيب البصري".
ويضيف السموءل في نفس المقام حول تحصيله العلمي : "فأما الحساب الهندي والزيج فإني أحكمت علميهما في أقل من سنة وذلك حين كمل لي أربع عشرة سنة وأنا في خلال ذلك لا أقطع القراءة في الطب ومشاهدة علاج الأمراض. ثم قرأت الحساب الديواني وعلم المساحة على الإمام العالم ابن المظفر ابن الشهرزوري ... وقرأت الجبر والمقابلة أيضا عليه وعلى الكاتب ابن أبي تراب". وقد تعلم السموءل الهندسة على يد أبي الحسن الدسكري وأبي الحسن بن النقاش حتى تمكّن من حلّ المقالات التي كانا يحلانها من كتاب أقليدس. ويوضح السموءل : "وأنا في ذلك متشاغل بالطب حتى استوعبت .... من هذه العلوم وبقي بعض كتاب أقليدس وكتاب الوسطى في الحساب والكتاب البديع في الجبر والمقابلة لا أحد يعرف منه شيئا وغير ذلك من العلوم الرياضية مثل كتاب شجاع بن أسلم في الجبر والمقابلة وغيره".
ويذهب السموءل في ترجمته الى القول : "حللت جميع تلك الكتب (الرياضية) وشرحتها وأظهرت أغلاط مصنعيها وعزمت ما عجز وأعنى تصحيحه وتحقيقه".
تجوّل السموءل بعد كتابة أشهر كتاب له، وهو كتاب "الباهر في الجبر"، في أوطان عديدة منها العراق وسوريا وباكستان وأفغانستان وأزيربجان. ويذكر في ترجمته أنه كان في مراغة بأزيربجان يوم 8 نوفمبر 1163. واعتنق هناك الإسلام بعد تفكير طويل وعميق مكنّه من مقارنة معتقدات وشعائر مختلف الأديان. وأوضح أنه اقتنع في ذلك التاريخ بأن الإسلام هو الأفضل. ومن ثمّ كتب مؤلفه الشهير " بذل المجهود في إفحام اليهود". وكان من الطبيعي ألا يرضى الوالد عن فعل ولده. كيف لا وقد ذكر السموءل الابن بخصوص والده أنه كان يسمى "الراب يهوذا ابن أبون من مدينة فاس التي بأقاصي المغرب، والراب لقب ليس باسم وتفسيره الحبر. وكان أعلم أهل زمانه في علوم التوراة وأقدرهم على التوسع في الإنشاء والإعجاز من الارتجال العبراني ومنثوره. وكان اسمه المدعو به بين أهل العربية أبا البقاء يحيى ابن عباس المغربي". ولذا كان السموءل حريصا على عدم إغضاب والده فأجّل اعتناقه الإسلام بأربع سنوات؛ ثم كتب رسالة الى أبيه شارحا سبب تخليه عن دينه الأصلي. وتألّم الأب لهذا القرار وعزم على السفر للالتقاء بابنه لكنه توفي خلال رحلته ولم يلتقيا.
يمتلك السموءل أسلوبا رياضيا متميزا شبيها بالأسلوب الحديث حتى أنك تخال نفسك أحيانا، وأنت تطالع كتاب الباهر في الجبر، أنك تقرأ كتابا حديثا في الرياضيات. ففي الباب الأول من المقالة الثانية مثلا يستهل السموءل كلامه قائلا : " التحليل هو ردّ المركب الى بسائطه المقومة لذاته، وإليه أشار الحكيم بقوله أول الفكر آخر العمل وآخر الفكر أول العمل. ومن أراد أن يجد مطلوبا ما أو البرهان على قضية ما فليجعل مطلوبه مفروضا وينظر ما يلزم من ذلك ويلزم من لوازمه حتى ينتهي الى معلومات بسيطة. فإن كانت صادقة ركّب ما حلّله وابتدأ من حيث انتهى به التحليل. وإن كانت تلك البسائط كاذبة علم استحالة مطلوبه فأضرب عنه".
ومما لا شك فيه أن السموءل بلغ درجة كبيرة من العلم وهو لا زال شابا وأنشغل بالطرق الهندية في الحساب وبالجداول الفلكية. ولم تكن آنذاك بغداد مركزا مزدهرا للعلوم فتعلم السموءل كل الرياضيات التي كانت معروفة لدي أساتذته الذين كانوا يلمّون بالعديد من المواضيع الرياضية منها البعض مما جاء في أصول أقليدسعن الهندسة.
لكن السموءل لم يتوقف عند هذا الحد فعكف على دراسة الرياضيات معولا على نفسه فدرس بصفة خاصة أعمال أبي كامل والكرجي وآخرين. وأصبح عالما يحيط بكل الأعمال الرياضية المتوفرة في ذلك العصر وعمره لم يتجاوز الثامنة عشر. ويذكر أن السموءل قد أعجب بأعمال الكرجي وانطلق في التأليف مبتدئا بمؤلفه الشهير "الباهر في الجبر" الذي كتبه وهو لم يتجاوز التاسعة عشر من العمر. كان هذا العمل بالغ الأهمية لأفكاره الأصيلة وكذلك لما ورد فيه من ذكر لأعمال الكرجي التي ضاعت واندثرت الآن.
يتوزع كتاب الباهر، الذي اشتهر به السموءل، الى أربعة أقسام (مقالات) هي:
1. في المقدمات والضرب والقسمة والنسبة واستخراج الجذور،
2. في استخراج المجهولات،
3. في المقادير الصماء،
4. في تقاسيم المسائل.
وكان الرياضيون الذين سبقوا السموءل قد شرعوا في تطوير الطرق الحسابية، لكن السموءل يعتبر أول من حدد معالم هذا التطور. كما أسهم السموءل في تطوير دراسة كثيرات الحدود. فقد عرّف الأس (القوة) بالأعداد الطبيعية 1، 2، 3، ... ثم بالأعداد الصحيحة السالبة –1، -2، -3، ... وواصل تعريفاته بتناول عمليات جمع وطرح وضرب وقسمة كثيرات الحدود على بعضها البعض. ولم يهمل السموءل مسألة استخراج جذور كثيرات الحدود بل وضع قواعد لبعض طرقها.
لكننا لا نستطيع رفع المجاهيل الى قوى مع وصف العمليات عليها دون تطوير الأعداد السالبة والخوض في خواصها. ولذا قام السموءل بتدقيق القواعد التي كانت معروفة عند سابقيه بشكل لم يتوصل إليه الأوربيون إلا عدة قرون بعد عهد السموءل. وفي هذا العمل استخدم السموءل مفهوم الصفر (المسمى "المرتبة الخالية") مشيرا الى أننا "إذا نقصنا زائدا من مرتبة خالية بقي فيها العدد بعينه ناقصا وإذا نقصنا الناقص من مرتبة خالية بقي فيها ذلك العدد زائدا " أي 0-5=-5 و 0- (-5)=+5.
ويلخص السموءل جملة القواعد المتعلقة بجمع وطرح الأعداد الموجبة والسالبة التي تعتبر أساس الحساب الجبري في هذه العبارات : "إذا نقصنا عددا زائدا من عدد ناقص بقي مجموع العددين ناقصا، وإذا نقصنا عددا ناقصا من ناقص أكثر منه بقي تفاضلهما ناقصا، وإن كان الناقص أقل من المنقوص بقي تفاضلهما زائدا، وإذا نقصنا الناقص من الزائد بقي مجموعهما زائدا". وبخصوص عملية ضرب تلك الأعداد الموجبة والسالبة يقول إن "ضرب الناقص في الزائد ناقص وفي الناقص زائد". مضيفا بعد تقديم هذه القواعد : "قد أتينا على ما يحتاج إليه من حساب الأعداد المعلومة الصورة وبرهنا على ما ذكره المتقدمون وأوضحنا ما أغفله الأولون ...".
وفي القسم الثاني من كتاب الباهر في الجبر وصف السموءل نظرية المعادلات التربيعية التي عالجها بطرق هندسية. ومن المعادلات التي درسها السموءل موضوع إيجاد المجهول س بحيث يكون . كما درس المعادلات ذات الشكل ، حيث المقصود بالمربع هو مربع عدد طبيعي. ونجد في هذا الكتاب وصفا لقانون ثنائي الحد الذي يعيّن معاملاته المثلث المعروف بمثلث باسكال ( باسكال (1623-1662 لكن السموءل ينسب هذا المثلث الىالكرخي. ومن المعلوم أن الكتب الرياضية الغربية أصبحت تذكر الكرجي وتعترف بفضله عند الإشارة الى هذا المثلث.
ولعل أهم إنجاز في كتاب الباهر هو استخدام السموءل المغربي لمبدإ الاستقراء induction (والذي يسمى أيضا مبدأ البرهان بالتراجع أو بالتدريج). وعلى الرغم من أن طريقة الاستقراء هذه ليست مطابقة لتلك التي يعرفها طلبتنا اليوم فإن عمل السموءل يعتبر خطوة جبارة في طريق وضع أسس مبدإ البرهان بالتراجع. وينبغي الإشارة الى أن الكرجي قد سبق السموءل في استخدام مثل هذه الطريقة في التبريرات الرياضية.
ومن النتائج التي برهنها السموءل في هذا المؤلف كتابة المجموع في شكل جداء حيث أثبت أنه يساوي ن(ن+1)(2ن+1)/6. وكان السموءل فخورا بهذه النتيجة التي نجدها اليوم في كتبنا الجامعية وبعض الكتب الثانوية. كما تناول كتاب الباهر في الجبر موضوع الأعداد الصماء بدقة وعناية. لكنه لم يتضمن نتائج هامة من حيث الأصالة.
عرف السموءل أيضا كطبيب عالج عنده الأعيان وأصحاب الحكم والجاه. وذكر في مؤلفاته أنه طوّر عدة أدوية ناجعة، غير أنه لم تصلنا تفاصيل عن هذه الأعمال. فالمؤلف الطبي الوحيد للسموءل الذي لم يندثر هو مؤلف حول الأمراض الجنسية. واهتم السموءل أيضا بالأمراض النفسية موضحا أن الإنارة الجيدة في البيوت والحمامات الساخنة والموسيقى والنظر الى الماء الجاري والخضرة عوامل تساعد على التخلص من الانهيار العصبي.
لقد اندثرت معظم مؤلفات السموءل إذ يذكر أنه كتب قرابة 85 مؤلفا وصلتنا منها العديد من الأعمال الرياضية ذات المستويات المتفاوتة. ومن الكتب التي وصلتنا أيضا كتاب "كشف أعوار المنجمين" وهو مؤلف يدحض فيه السموءل القيم العلمية للمنجمين.

بعض مؤلفات السموءل
1. الباهر في الجبر، تحقيق وتحليل صلاح أحمد ورشدي راشد، مطبعة جامعة دمشق 1972.
2. بذل المجهود في إفحام اليهود، مخطوط بالمطبعة الظاهرية، دمشق، نشر موسى برلمان بنيويورك 1964 .
3. الزاهر في الجبر، وهو كتاب مذكور في كتاب الباهر في الجبر.
4. شرح لكتاب ديُوفَنْطَس الأسكندراني، مذكور في كتاب الباهر في الجبر.
5. رسالة في التحليل والتركيب، مذكور في كتاب الباهر في الجبر.
6. رسالة الموجز المضوي في الحساب (مخطوطة موجودة باسطنبول-فاتح رقم 3439 وبرلين رقم 5962 وأكسفورد 1.966.1). وهو كتاب مختصر لا يحتوي على براهين رياضية.
7. التبصرة في علم الحساب.
8. رسالة الى ابن خدّود في مسائل حسابية - جبر ومقابلة.
9. كشف أعوار المنجمين (مخطوطة رقم 1074 بليدن، ورقم 1964 بأكسفورد).
10. المفيد الأوسط في الطب (ألّف سنة 564 هـ).
11. نزهة الأصحاب في معاشرة الأحباب (مخطوطة رقم 3054 بالمكتبة الوطنية الفرنسية).
12. المنبر في مساحة أجسام الجواهر المختلفة لاستخراج مقدار مجهولها.
13. كتاب إعجاز الهندسية (ألّف عام 570 هـ)
14. المختصر في علم الحساب.
15. كتاب المثلث القائم الزاوية.
16. كتاب في المياه.
17. كتاب القوامي في الحساب الهندي.
السَمَوْءل المغربي 20
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://mathlycee.ahlamontada.com
رحماني

رحماني

عدد الرسائل : 404
العمر : 50
الموقع : الوادي
تاريخ التسجيل : 13/06/2009

السَمَوْءل المغربي Empty
مُساهمةموضوع: رد: السَمَوْءل المغربي   السَمَوْءل المغربي I_icon_minitimeالأربعاء 14 يوليو 2010, 9:35 am

بارك الله فيك على هذه البطاقة لاحد اعمدة الرياضيات في المغرب العربي

ابان العصر الذهبي للامة الاسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السَمَوْءل المغربي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياضيات التعليم الثانوي ، دامين مالك / تويتي محمد........ و زملائهما  :: حــــــــــــــــــــول الرياضيات.

 :: تاريخ الرياضيات
-
انتقل الى: